كلمة مدير المكتبة

كلمة السيد :رزيقي عبد الغاني – مدير المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الجلفة

تعتبر المكتبة جزءا هاما من تاريخ البشرية وعاملا هاما في تطورها وهي الآن من أبرز الخلايا الفكرية التي يحتويها المجتمع وتمثل مكتبات المطالعة العمومية دعامة أساسية للتقدم العلمي والحضاري ومرآة تعكس تاريخ الشعوب وأنماط معيشتها وحضارتها وتؤدي دورا حيويا في تطوير قدرات المجتمع ونشر القيم التقدمية والوعي الثقافي وتعليم وتربية الأجيال لتأخذ دورها في بناء المجتمع وتحقيق تقدمه وإزدهاره بإعتبارها مؤسسات ثقافية وعلمية وتربوية فأصبحت لازمة من لوازم المواطن ترافقه في كل مراحل حياته حيث يحتاجها في دراسته وأوقات فراغه ووظيفته وإستقراره فتعلمه فن الحياة وتوسع خبرته وتنمي قابليته لإظهار مواهبه وأفكاره .

ولعل ما قامت به الدولة الجزائرية في السنوات الأخيرة ممثلة بوزارة الثقافة بإنجاز مكتبات رئيسية للمطالعة العمومية عبر اغلب ولايات الوطن ومرافقتها بالتشريعات اللازمة لتسيير مكتبات المطالعة العمومية عبر البلديات يعتبر خطوة جبارة جدا نحو إنشاء نسيج للمكتبات وفضاءات المطالعة عبر كامل تراب الوطن ، على اعتبار أن الاهتمام بمثل هذه المؤسسات الفكرية من شأنه أن يقدم أكثر الطرق والوسائل والإمكانات الكفيلة لتأدية هذه المرافق دورا كبيرا في خدمة الفرد والمجتمع .

ومع الإنفجار المعلوماتي الحاصل في الوقت الحالي تواجه المكتبات تحديا كبيرا في كيفية تقديم أفضل الخدمات سواءا من ناحية النوعية أو الكمية للجمهور لتلبية حاجاته ومن اجل هذا تسعى المكتبات لتقديم خدماتها بالطريقة الأفضل والأسهل والأسرع للوصول للمعلومة ذات الجودة العالية وذلك بتوفير مواد المعرفة والثقافة العامة بكل أوعيتها وأشكالها ضمن سياسة تنمية المجموعات الوثائقية والإعتماد على التطبيقات التكنولوجية الحديثة في كل مراحل السلسلة الوثائقية لمواكبة متطلبات العصر الإلكتروني الحديث الموسوم بالسرعة والتطور المستمر وتقديم المنتوج للرواد في أحسن الظروف .

إن المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ” جمال الدين بن سعد ” لولاية الجلفة تعتبر واحدة من أهم المؤسسات الثقافية بالجزائر والتي أنشئت بموجب المرسوم التنفيذي رقم 08/236 المؤرخ في 23 رجب عام 1429 الموافق لـ 26 يوليو سنة 2008 تشرف على تسيير 23 مكتبة للمطالعة العمومية بقرارات الإنشاء بالبلديات التالية (بلدية قطارة – بلدية أم العظام – بلدية دلدول – بلدية زكار – بلدية سد الرحال – بلدية سلمانة – بلدية عين الإبل – بلدية مسعد – بلدية فيض البطمة – بلدية دار الشيوخ – بلدية الشارف – بلدية الإدريسية – بلدية عين معبد – بلدية الزعفران – بلدية حاسي بحبح – بلدية حاسي العش – بلدية عين أفقة – بلدية البيرين – بلدية بنهار – بلدية عين وسارة – بلدية الخميس – بلدية القرنيني – بلدية حاسي فدول )

كما تشرف على تسيير أربعة مكتبات بدون قرار إنشاء بالبلديات التالية ( بلدية عمورة – بلدية سيدي لعجال – بلدية بن يعقوب – بلدية بويرة الأحداب ) وتعتمد في التواصل مع جميع فئات المجتمع عن طريق الموقع الإلكتروني WWW.BPLPDJELFA.DZ والذي يتيح للمستخدم من أي مكان الولوج لفهرس المكتبة والإطلاع على كل ماتحتويه المؤسسة من رصيد وثائقي .كما لها صفحة عبر موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك ) تعلن من خلالها عن كل النشاطات الثقافية التي تنظمها المكتبة منها الخاصة بالأطفال لما لها من أهمية في اكتشاف مواهب الناشئة وتحبيبهم في فعل المطالعة ومن ثمة مساعدتهم والوصول بهم لمرحلة إنتاج الأفكار ، ومنها الندوات الفكرية حول كل ماهو جديد في كل المجالات وفتح النقاش حوله من أجل الإثراء والتطوير كما تفتح المجال أمام كل كتاب الولاية لتقديم أعمالهم المطبوعة أمام الجمهور لمناقشة أفكارهم ، سواءا بالمكتبة الرئيسية أو ملحقاتها عبر البلديات . كما تحاول حصر كل المطبوعات التي ألفت من طرف كتاب الولاية أو مطبوعات ألفت عن ولاية الجلفة لإنجاز ببليوغرافيا محلية وتسليط الضوء عن أعلام المدينة وما قدموه من تراث ووضعه في متناول كل شغوف بالثقافة ومستزيدا من فضل ألوان المعرفة .

إن الأهداف المسطرة للمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ” جمال الدين بن سعد ” هو إنشاء شبكة محلية بينها وبين ملحقاتها عبر تراب الولاية ومن ثمة التفكير في الربط بينها وبين المكتبات عبر التراب الوطني في سلسلة حلقات طويلة يشد بضعها البعض ويلتقي أولها وآخرها لتقديم أفضل الخدمات للقارئ المحلي أو من خارج الولاية .

إن المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ” جمال الدين بن سعد ” لولاية الجلفة وملحقاتها تسعى لتقديم الأفضل لكل الباحثين عن المعرفة في كل المجالات وهي حلقة الربط بين التاريخ والحاضر على إعتبار أن من أخذ نصيبا وافرا وحضا وفيا من تاريخ أسلافه وبنا عليه مجده الحاضر كان يسمو في معارج التطور والرقي بخطى ثابتة وأكيدة ، كما تسعى دائما إلى الوصول للقارئ الحقيقي لا أن يصل هو اليها ، وإعطائه المعلومة الكافية في أسرع وقت وجهد ممكن .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق